ماهية التنمية البشرية

ماهية التنمية البشرية


·    مقدمة
·    ما هي التنمية البشرية
·    مؤشرات التنمية البشرية في العالم
·    أولويات وابعاد التنمية البشرية
·    ركائز مؤشرات التنمية البشرية
التنمية البشرية
في عام 1990 قدم تقرير التنمية البشرية الأول نهجاً جديداً للنهوض برفاهية الإنسان، حيث تتعلق التنمية البشرية أو نهج التنمية البشرية بتوسيع ثراء الحياة البشرية بدلاً من مجرد ثراء اقتصادي يعيش فيه البشر إلى نهج يركز على الإنسان وخياراتهم وفرصه في الحياة.
التنمية البشرية هي العلم الذي يسعى لفهم كيف ولماذا يتغير أو يبقى الإنسان من جميع الأعمار والظروف كما هم مع مرور الوقت، ويستخدم مؤشر التنمية البشرية المعدل لعدم المساواة كوسيلة لقياس التقدم الفعلي في التنمية البشرية من قبل الأمم المتحدة إنها مقاربة بديلة للتركيز الفردي على النمو الاقتصادي وتركز أكثر على العدالة الاجتماعية كوسيلة لفهم التقدم.
ما هي التنمية البشرية؟
التنمية البشرية تعرف بأنها "عملية توسيع خيارات الإنسان"، وهي خيارات تسمح لهم بأن يعيشوا حياة طويلة وصحية، وأن يتعلموا، وأن يتمتعوا بمستوى معيشي لائق، وكذلك تعني التنمية البشرية "الحرية السياسية وحقوق الإنسان الأخرى المضمونة ومختلف مكونات احترام الذات".
التنمية البشرية في العالم:
تم إدراج 187 دولة في مؤشر التنمية البشرية لعام 2015م والدولة التي حصلت على أعلى درجات مؤشر التنمية البشرية هي النرويج وأقل درجات مؤشر التنمية البشرية تنتمي إلى النيجر.
ووفقاً لمؤشرات التنمية البشرية التحديث الإحصائي لعام 2018 لبرنامج الأمم المتحد الإنمائي تم إدراج تركيا في المرتبة 64 في المؤشر وتم وضعها على مستوى عالٍ من التنمية البشرية ومع ذلك لا يزال امام تركيا الكثير ليتعين عليها القيام به في التنمية البشرية لكي تحدد من أعلى المستويات في مؤشرات التنمية البشرية، وبالتالي فإن المساهمة في التنمية البشرية تقع أولاً على عاتق المؤسسات العامة وكذلك على جمعي المؤسسات والقطاعات الخاصة والعامة.
أولويات التنمية البشرية هي:
1-  الإنسان: تركز التنمية البشرية على تحسين حياة الإنسان بدلاً من اعتقاد أن النمو الاقتصادي سيؤدي إلى رفاهية أكبر للجميع بحيث يُنظر إلى نمو الدخل على أنه وسيلة للتنمية وليس غاية في حد ذاته.
2-  الفرص: التنمية البشرية تتعلق بإعطاء الناس المزيد من الحرية في الحياة التي يرغبون فيها وهذا يعني في الواقع تنمية قدرات الأشخاص ومنحهم فرصة لاستخدامها وتنمية قدراتهم، على سبيل المثال، فإن تعليم الفتاة سوف ينمي مهاراتها ولكن لن يكون مفيداً إذا حُرمت من الوصول إلى الوظائف والحصول على فرصتها في ممارسة مهاراتها أو لم يكن لديها المهارات المناسبة لسوق العمل المحلية.
الأبعاد الرئيسية في مؤشر التنمية البشرية على البلدان:
-        حياة طويلة وصحية وخلاقة: يتم القياس بمتوسط العمر المتوقع.
-        المعرفة: أن تكون على دراية وعلم والقياس بمعدل معرفة القراءة والكتابة والنسبة المئوية للتسجيل في المدارس الابتدائية والثانوية والجامعات.
-        مستوى المعيشة اللائق: يتم القياس دخل الفرد مع حساب القوة الشرائية.
3-  الاختيار: إن التنمية البشرية في الأساس تتعلق بمزيد من الخيارات وذلك بتوفير الفرص للناس وليس الإصرار على الاستفادة منها ولا أحد يستطيع أن يضمن السعادة البشرية والخيارات التي يتخذها الإنسان ويختارها لنفسه، ومع ذلك يجب أن تخلق عملية تنمية الخيارات التنمية البشرية على الأقل بيئة للناس فردياً وجماعياً لتنمية إمكاناتهم الكاملة والحصول على فرصة معقولة لقيادة حياة منتجة ومبدعة يقدرونها.
ومع تقدم المجتمع الدولي نحو تنفيذ ورصد الخطط المستقبلية يظل نهج التنمية البشرية مفيداً في توضيح أهداف التنمية وتحسين رفاهية البشر من خلال ضمان كوكب عادل ومستدام ومستقر.


ركائز التنمية البشرية
هناك ست ركائز أساسية للتنمية البشرية:
1.   الانصاف: وهو فكرة الانصاف بين الجنسين الرجال والنساء لكل منا الحق في التعليم والرعاية الصحية.
2.   الاستدامة: وهي انه لنا الحق في كسب لقمة العيش التي يمكن أن تحافظ على حياتنا والوصول إلى توزيع أكثر عدلاً للسلع.
3.   الإنتاجية: هي المشاركة في عملية إدرار الدخل وهذا يعني أن الحكومة بحاجة إلى برامج اجتماعي اكثر كفاءة لشعبها.
4.   التمكين: هي حرية الإنسان في التأثير على التنمية والقرارات التي تؤثر على حياتهم.
5.   التعاون: هي المشاركة والانتماء إلى الجماعات والمجموعات كوسيلة للإثراء المتبادل ومصدر للتنمية الاجتماعية.
6.   الأمن: توفير فرص لتنمية الأفراد بحرية وأمان مع الثقة بأنهم لن يختفوا فجأة في المستقبل.

0 تعليقات