قانون 15 دقيقة سهل التطبيق ونتائجه مبهرة


قانون 15 دقيقة سهل التطبيق ونتائجه مبهرة


قانون 15 دقيقة سهل التطبيق ونتائجه مبهرة


كم 15 دقيقة نقضيها إن صح التعبير نضيعها في مشاهدة مقاطع مضحكة على الواتس اب أو الفيس بوك، كم 15 دقيقة نقضيها في مطالعة اخبار عن لم تكن زائفة فهي محبطة تدعوا إلى التشاؤم وتزيد الوضع تأزما. كم ربع ساعة نقضيها في محادثات مع الأصحاب في أمور لا تعود علينا بالنفع.
15 دقيقة ضائعة من أعمارنا لن تعود، فالوقت لا يقدر بالذهب ولا بالماس ولا بأغلى كنوز العالم، لأنه إن مر لا يعود.

تعمدت إعطاء المثال ب 15 دقيقة لأن هناك قانون ذكره المؤلف الأسكتلندي صموئيل سمايلز والذي يقول ان تقضي 15 دقيقة يوميا في تطوير ذاتك بعد مرور سنة ستبهرك نفسك. وبالنظر إلى بع ساعة يوميا فهي تعادل 7 ساعات ونصف في الشهر، وتساوي 90 ساعة في السنة،
غالبية الدورات التدريبية لاكتساب مهارة جديدة تتفاوت مدتها لكنها لا تتجاوز سقف 30 ساعة من التعلم والتطبيق،
تخيل ان تخصص 15 دقيق كل يوم لتعلم مهارة وتطبيق ما تعلمته بعد مرور سنة ستجد ان خصصت 90 ساعة وستتقن تلك المهارة وتستطيع ان تشتغل بها بكل احترافية.

عادات إيجابية تأتي بنتائج إيجابية
إليك هذه العادات الإيجابية التي هي في متناول يدك ومهما تراها بسيطة فمن شأنها أن تغير منك في المستقبل:

·       عود نفسك على تلاوة صفحة من القرآن كل يوم، صفحة واحدة فقط مع الالتزام بها يوميا من شانها أن تقربك إلى الله أكثر وتفتح لك أبواب الخير.
·       تغيير تطبيقات على الهاتف بدلا من ادمان الفيس بوك يمكن ادمان تطبيق تعلم الإنجليزية، بعد مرور سنة حتما ستجد الفرق كبيرا جدا.
·       غير قنوات اليوتيوب التي تشاهدها حاول متابعة القنوات التعليمية التي في نفس مجال تخصصك أو تناسب ميولك بعد مرور سنة ستجمع العديد من المعلومات وتتخطى مستوى المبتدئين وتصبح أقرب للمحترفين.
·       عود نفسك شرب كأس من الماء كل صباح ستجد فارقا في صحتك البدنية.
·       عود نفسك على المشي او الركض ولو لربع ساعة كل يوم على حسب المتاح، ستجد اختلافا كبيرا من ناحية لياقتك البدنية.
·       عود نفسك على قراءة صفحات من كتب متنوعة لتغني ثقافتك وتزيد من رصيدك اللغوي.

لو جمعت مدد الزمنية لهذه العادات لن تتخطى الساعتين يوميا، لكن ستبهرك النتائج بعد مرور سنة من الالتزام.


0 تعليقات