قانون الجذب الكوني وجذب الأفكار وكيفية تطبيق قانون الجذب ببساطة

قانون الجذب الكوني وجذب الأفكار وكيفية تطبيق قانون الجذب ببساطة

قانون الجذب الكوني وجذب الأفكار وكيفية تطبيق قانون الجذب ببساطة


قانون الجذب الكوني

قانون الجذب الكوني، وقانون الجذب الفكري، كلها مسميات لقانون جذب الأفكار، فبقوانين الجذب أفكارك كالمغناطيس الذي يعمل على جذب الأحداث المختلفة إليك، فإن كانت أفكارك إيجابية فستجذب إليك كل الأمور الإيجابية، وإن كان تفكيرك سلبيًا فستحيطك الأمور السلبية من كل جانب، وهذا هو تعريف قانون الجذب ببساطة.
لـقانون الجذب الكثير من الجوانب الحياتية المختلفة وهي قانون الجذب الفكري، وتمتد فرعيات طاقة الجذب لتصل إلى قانون الجذب في الإسلام، وقانون الجذب والزواج، وغيرهم، هذا ما سنعرفه فيما يلي من مقالنا.

كيفية تطبيق قانون الجذب

لا يطبق قانون الجذب بشكل عشوائي، فهي دراسة لها قوانينها وطرق تطبيقها، وكيفية تطبيق قانون الجذب تتم من خلال بعض النقاط التي نذكرها لكم وهي:
-        عليك أولًا بصفاء الذهن والتفكير جيدًا في الأمور التي تحلم بها، وتحديدها بدقة، والتأكد من أنك تريد بالفعل تحقيق هذا الأمر.
-        تأكد من شعورك، وحماسك، ووضوح هدفك بطريقة تجعلك تستطيع تخيله، والشعور بأنك تمتلك هذا الشيء بكل حواسك وتفكيرك وأفعالك.
-        إبدأ في التعايش مع الأمر، وتناغم مع الكون كأنه يعمل على إرسال الأمر إليك، وسوف تجد أن الأشياء من حولك تسهل عليك تحقيق مرادك، وهذا هو سر قانون الجذب الكوني.
-        عليك إستخدام عقلك جيدًا في التفكير الإيجابي بالأمر، كما يجب أن تستخدم أسلوب الإثبات دائمًا عند التحدث داخل عقلك وليس النفي، فالعقل لا يعي النفي، فلا تقول لا أريد أن أكون ضعيفًا، بل قل أنا قوي، وسترى أن الكون يعمل على جذب ذلك الأمر إليك.
-        قم بتصديق الأمر الذي تريد، والحلم الذي تطمح إليه، ثق بنفسك وتأكد من قدرتك على القيام به، قم بإستحضار مشاعر الثقة إن لم تكن موجودة، وستخلق الثقة مع الوقت، المهم ألا تشعر نفسك بالعجز ولا تملىء رأسك بأفكار الخوف وقلة الثقة، ومن هنا تأتي طاقة الجذب.

قانون الجذب في الإسلام

تنبع طاقة الجذب في الإسلام من مبدأ حسن الظن بالله، وقول الله بالحديث القدسي: "أنا عند ظن عبدي بي، فليظن بي ما شاء"، وإن ذلك يجعل الإنسان يظن ما يظن فسوف تأتي إليه ظنونه، والظن هنا أن يقوم الإنسان بالشعور أن الله سيفعل له الخير، فيبدأ في الدعاء بذلك، والتمني من الله، والقيام بأفعال الخير، وكل ذلك من شأنه جذب الأحداث الإيجابية إلى حياته.


0 تعليقات