التنوع هو مفتاحك الأفضل إلى نظام غذائي صحي

التنوع هو مفتاحك الأفضل إلى نظام غذائي صحي


عادة ما نسمع القول المأثور "إن التنوع هو توابل الحياة" وهذا صحيح بالتأكيد عند محاولة الاتزام بنظام غذائي صحي وسليم، لا أحد يحب أن يأكل نفس الشيء يوماً بعد يوم، فالملل هو عدو النظام الغذائي الصحي، ولحسن الحظ بالنسبة لأولئك الذين يحاولون اتباع نظام غذائي صحي، هناك الكثير من التنوع التي يمكن الحصول عليها في الأطعمة الصحية، بالإضافة إلى مئات الأصناف من الفواكه والخضروات المتاحة في متجر البقالة، وهناك أيضا مجموعة متنوعة من الحبوب والعدس والمكسرات واللحوم ومنتجات الألبان والأسماك والدواجن وغيرها، ولا حاجة إلى الملل الذي قد يأسر نفس الفرد حين يسعى إلى أسلوب حياة أكثر صحة.

إن مفتاح الاستمتاع بمجموعة متنوعة من الأطعمة أثناء تناول الطعام الصحي، هو تخطيط الوجبات بعناية والتأكد من استخدام العديد من أنواع الأطعمة المتاحة لديك، مثلا كاستخدام مزيج من الفاكهة الطازجة والخضروات واللحوم والحبوب الكاملة، كما يمكن إعداد وجبة طازجة ومثيرة وصحية خلال كل يوم من أيام الأسبوع، وكثيرا ما يؤكد اختصاصيو التغذية على أهمية النظام الغذائي المتنوع، لأسباب تغذوية ونفسية أيضا، ومن الضروري اتباع نظام غذائي متنوع لضمان صحة جيدة، حيث أن الأنواع المختلفة من الأغذية تحتوي على أنواع مختلفة من المواد المغذية والفيتامينات والاملاح المعدنية، فاتباع نظام غذائي متنوع أمر مهم لصحتك النفسية أيضا، لأن الشعور بالحرمان من طعامك المفضل يمكن أن يؤدي إلى التخلي عن نمط حياتك الصحي.

من الأفضل الاستمرار بتناول الأطعمة التي تحبها، ولكن تناولها باعتدال بلا إفراط، فبدلاً من التخلي عن ذلك اللحم المقدد اللذيذ، على سبيل المثال، يمكنك الحصول عليه كعلاج عرضي، وربما إقران ذلك مع أبيض البيض بدلاً من بيض مقلي، فمن المهم للجميع أن يأكل الطعام من المجموعات الغذائية الرئيسية الخمس كل يوم، وتشمل هذه المجموعات الغذائية الخمس التي حددها خبراء التغذية في : الحبوب والخضروات والفواكه والحليب والألبان واللحوم والفاصوليا، تحتوي كل مجموعة من هذه المجموعات الغذائية على مواد مغذية محددة، لذا من المهم تناول مزيج من هذه الأغذية لضمان مستويات مناسبة من التغذية السليمة.

 لكن مجرد اختيار الأطعمة من بين المجموعات الغذائية الخمس والاقتصار عليها لا يكفي، بل لا بد من تناول الكعك والأفوكادو والآيس كريم والسمك أيضا بمعدلات محترمة، وعلى الرغم من أن المجموعات الغذائية الخمس كلها معدة بشكل علمي من طرف خبراء، إلا أنه لا أحد يقدر أن يزعم أن هذه قائمة تصلح لكل الناس لأن الاجساد تختلف وكذا مدى إصابتها ببعض الامراض المزمنة، إن اختيار أفضل الأطعمة من داخل كل مجموعة، وتناول الأطعمة الأقل صحة باعتدال، هو أفضل طريقة لضمان نظام غذائي صحي ومتنوع. فعلى سبيل المثال إن اختيار اللحوم الصحية  - أي التي تحتاج سعراتها الحرارية في مجهودك البدني أو الذهني- هو طريقة رائعة للحصول على البروتين الذي تحتاج إليه من دون استهلاك الدهون والسعرات الحرارية غير الضرورية، وإزالة الدهون و التخلص من السعرات الحرارية الزائدة، وعند اختيار الخبز والحبوب،  يوصي خبراء التغذية أنه من الأفضل عادة اختيار الحبوب الكاملة، وهي تلك التي لم يتم تنقيحها بشكل مفرط ولم تخضع لعملية تصفية كثير، حيث تحتوي على صفات تغذوية أكبر وعدد أقل من السكريات، كما يمكن أن يتم تكميل العديد من الأطعمة بالمواد المغذية المهمة مثل الكالسيوم (أساسي للعظام والأسنان) وحمض الفوليك (مهم في منع العيوب الخلقية).

وعموما نقول أنه مهما كان سبب اتباعك لنظام غذائي صحي ، سوف تجد أن الفهم الجيد للتغذية سيشكل أساس النظام الغذائي الصحي الخاص بك، كما أن فهم كيفية عمل مجموعات الطعام المختلفة سيساعدك في قطع شوط طويل نحو مساعدتك في تحقيق أهدافك القصوى المتعلقة باللياقة البدنية. 

0 تعليقات