كل ما يجب أن تعرفه حول مهارات القيادة الإدارية وصفات القائد الناجح في المنظمة

كل ما يجب أن تعرفه حول مهارات القيادة الإدارية وصفات القائد الناجح في المنظمة


هل تريد أن تصبح قائداً عظيماً ذات يوم؟ ما هي المهارات التي تحتاج إلى اكتسابها لتصبح قائدًا قويًا؟ هل تعتبر القيادة سمة مكتسبة أم أنها سمة مشتركة للجميع؟

القيادة الإدارية هي القدرة على التحكم في الآخرين وتوجيه أهدافهم الشخصية لتحقيق الأهداف المشتركة. أساس القيادة هو التأثير على مواقف وسلوك الآخرين.

ما مدى أهمية القيادة الإدارية؟
• القيادة الإدارية هي الرابط بين الموظفين والخطط المستقبلية لأي منظمة.
• تدريب وتعريف الموظفين بالقوانين المنظمة للعمل.
ويشمل جميع استراتيجيات وسياسات المنظمة.
• الوصول إلى الأهداف المؤسسة المخطط لها وتنفيذها.
• يجب على الباحثين عن الأخطاء والموظفين قبول النقد البناء.
التطوير المستمر للناس والعمل على تحفيزهم.
• اتخاذ القرارات الصحيحة في حالات العمل المفاجئة.
• العمل على حل مشاكل العمل التي تنشأ بين الأفراد والقضاء عليها.
• زيادة وتعزيز فرص العمل الإيجابية وتجنب الجوانب السلبية.
• حزم وإزالة الاختلافات.
تحويل الأهداف إلى نتائج واقعية.
• مواكبة التغيرات البيئية الخارجية التي قد تؤثر على المنظمة ، بشكل مباشر أو غير مباشر.
• تخطيط وتنظيم وتوجيه والإشراف على جميع الأجزاء الفردية في المنظمة.

العناصر الأساسية للقيادة
1. قائد قوي يتمتع بصفات قيادية فعالة.
2. وجود بعض الأشخاص الذين يساعدون القائد والمسؤولين على تنفيذ الأهداف والخطط المعمول بها.
3. أهداف المنظمة المراد تحقيقها.

الصفات الفعالة للقائد
o     القوة والثقة بالنفس.
o     من الجيد القيادة بالقدوة.
o     خبرة واسعة.
o     اكتشاف نقاط القوة في المنظمة والعمل على تطويرها.
o     البحث عن نقاط الضعف والقضاء عليها.
o     يجب أن يكون حسن الخلق.
o     القدرة على اختيار الأشخاص المناسبين للعمل في المنظمة.
o     النضج.
o     المرونة.
o     توفر لديه مهارات صنع القرار.
o     القدرة على تحمل المسؤولية واتخاذ القرارات.
o     ان يكون مستقرًا عاطفيًا.
o     طيبة القلب ونقاء النية.
o     يحتفظ بالسر ولا يكشفه للناس.
o     احترام نفسه والآخرين.
o     المرونة الاجتماعية.
o     الواقعية.
o     لديه مهارات الاتصال.
o     ان يكون قادر على الابتكار.
o     ان يكون صادقا وحسنا.
o     توقع الخطط المستقبلية.
o     العمل تحت الضغط والقدرة على مقاومة التنظيم.
o     ان تكون آراءه جيدة وذوقه جيد.
o     جميل المظهر.
o     الإيمان برسالة المنظمة المسؤولة عنها.
o     أن يكون قادرًا على الاستماع جيدًا إلى مرؤوسيه.
o     رغبة شديدة في العمل.
o     القدرة على بناء فريق متكامل يضم جميع المتخصصين في مختلف المجالات.
o     القدرة على تشكيل فريق من المساعدين.
o     لديه الطاقة والنشاط والكسل.
o     الشجاعة والشجاعة.
o     أن يكون مفهوما جيدا في الطريقة التي يستخدم بها سلطته تجاه الموظفين.
o     أن يكون لطيفًا في التحدث وصوته واضح ومسموع في الكلام.
o     لديه القدرة على معرفة المبادئ الأساسية للمنظمة مثل التخطيط والتنظيم والتوجيه والسيطرة.

كل ما يجب أن تعرفه حول مهارات القيادة الإدارية وصفات القائد الناجح في المنظمة


أنماط القيادة وصفات القائد الناجح
تختلف نماذج القيادة باختلاف شخصية وخصائص القائد وهي:
قائد منتج
1. الاهتمام بالعمل وتحقيق أهداف المنظمة هو من اهتماماته الأولى.
2. يضطر الأشخاص الذين يعملون معه للعمل تحت ضغط شديد.
3. زيادة الكفاءة للمديرين والموظفين.
4. تدني كفاءة العاملين بسبب قلة التفاعل البشري بين الأفراد.
زعيم حر
1. الاهتمام الشديد بالعلاقات الإنسانية بين الموظفين.
2. الإهمال في العمل.
3. هو أقل فاعلية لأنه يحاول بناء علاقات مثمرة بينه وبين أعضاء التنظيم.
قائد المركز
1. يتميز برأي وسيط لأنه يعتبر وسيطاً بين قرارات القائد المنتج وقائد المجاملة.
2. لا يستطيع اتخاذ قرارات جيدة والنجاح.
3. يركز فقط على القرارات والضغوط التجارية الحالية.
4. لا يهتم ولا ينظر في الخطط المستقبلية.
القائد المتقاعد
1. تعتبر من المعوقات الرئيسية التي تعوق العمل والموظفين.
2. ليس له قرار مؤثر في المنظمة.
3. لا يهتم بالعمل ولا مرؤوسيه.
4. ليس كفؤاً، فهو قائد ينسحب من جميع الظروف أو الضغوط الحالية أو المستقبلية.
5. قائد غير موثوق به.
زعيم متقدم
1. يتميز بزيادة درجة الكفاءة والفعالية في العمل وبين العاملين.
2. يعطي الثقة الكاملة لمرؤوسيه ويزيد من دوافعهم لتحقيق أهداف المنظمة.
3. يعمل على تنمية مهارات العاملين والعمل على تطويرهم الدائم.
4. يعتبر رائد فعال في زيادة كمية الإنتاج وتحقيق الخطط المطلوبة.
القائد العادل
1. يتميز بالعدل بين العمل والموظفين ، لأنه يمنح العمل والموظفين حقهم.
2. يخلق بيئة مواتية للموظفين لاكتساب الرضا وزيادة كفاءة عملهم.
3. تزداد درجة كفاءة عمله بسبب رضا الموظفين عن قراراته التي يتخذها وينفذها دون أي اعتراض من جانبهم.
المدير الروتيني
1. يتبع التعليمات والسياسات والقوانين وينفذها كما هي دون تطويرها.
2. غير مهتم بتطوير العمل والموظفين.
3. تزداد درجة الكفاءة نتيجة لتنفيذ تعليمات العمل.
4. لا يزيد من معنويات مرؤوسيه.
قائد متكامل
1. يعتبر من القادة البارزين الذين يوجهون الطاقات والموظفين في تحقيق الأهداف الحالية والمستقبلية.
2. يُعرف أيضًا باسم "المسؤول الإداري الأول" لأنه يفهم جميع خطط وأهداف المنظمة ، وينفذها ويطورها على المدى الطويل.
3. ينفذ الخطط بحزم.
4. يتم تقدير الاختلاف في القدرات العقلية للفرد ومعالجته من خلال هذا الأساس.
5. زيادة مستوى أداء الموظفين مما يؤدي إلى زيادة الإنتاج.
6. تزداد درجة الفعالية عندما يطمح المرء إلى تنفيذ خطط المنظمة.
7. يعزز الروح المعنوية للموظفين ويزيد من مستوى مهاراتهم.

ما هي مهارات القيادة؟
تختلف مهارات القيادة وتختلف من قائد لآخر وهي مقسمة إلى:
مهارات فطرية
إنها مهارات الذات التي تمثل قوة القائد الذي يبني من خلاله جميع المهارات الأخرى. إذا تميز القائد بالتفكير الصحي ، ويتميز بالتخطيط والإبداع ، فإن ذلك يحفز تعلم مهارات أخرى بكل الطرق مثل: أخذ دورات تعليمية والبحث في الكتب الإلكترونية.
المهارات الاجتماعية
هذه المهارات هي العلاقات الإنسانية بين الأشخاص في المؤسسة ، مما يزيد من مستوى الكفاءة والود لدى الموظفين وتحفيزهم لتحقيق الأهداف المطلوبة على المدى القصير والطويل.
مهارات فنية
هذه هي المهارات التي يكتسبها القائد من خبرات التعلم ، ويمكن أن تكون في التخصصات الفنية لاتخاذ قرارات حكيمة في الأوقات الصعبة ، ولحل المشكلات الفورية التي يمكن أن تواجه التنظيم ككل وقد يكون في تخصصات أخرى ؛ حيث المهارات التقنية لكل قائد عديدة.
ما هو فن القيادة؟
فن التشجيع والتحفيز
• يشجع القائد موظفيه ، ويحفزهم ويكافئهم عندما يقومون بعملهم بنجاح ، ويرفع معنوياتهم لزيادة الإنتاج وتحقيق الأهداف المطلوبة للمؤسسة.
• الاعتراف المستمر بالإنجازات التي يحققها الموظفون في المنظمة ، وخاصة المديرين والقادة.
• قبول ودراسة آراء الموظفين بشكل جيد ، حيث قد تكون هذه الآراء صحيحة لأهداف المنظمة الحالية والمستقبلية.
• يقبل القائد الأفكار الجديدة من مرؤوسيه ويطورها وينفذها.
• تعيين أشخاص ناجحين للمنظمة بمهام أعلى وترقيتهم إلى مستويات أفضل.
فن الاتصال
• يجب على القائد أن يأخذ دورات تدريبية متعمقة والعديد من الدورات في فنون التواصل بين الأشخاص ليكون قائداً ناجحاً في مجاله.
• يقوم المسير بتعليم هذه الدورات ثم نقلها للموظفين بطريقة عملية وعلمية.
• هناك الكثير من الفروع لفن الاتصال ، ولكن أهم هذه الفروع هو الاستماع والاستماع للموظفين بكل حكمة والاستماع إلى تجاربهم وخططهم بسهولة ، وليس لتقليلها أو تقديم شكوى بشأنها.
• سيدرس القائد بعد ذلك الخطط التي قدموها ، ثم يعطي رأيهم فيها باحترام ، ويجب على المرؤوسين احترام القائد واحترام جميع آرائه.
فن إعطاء الأوامر والتعليمات
• يقوم الرئيس بإصدار الأوامر والتعليمات في حزم كاملة ، ويجب على الموظفين اتباع الأوامر وتنفيذها عند الحاجة.
• يحدد القائد الشخص المسؤول عن هذه الأوامر ويعين مساعديه ، ويحدد الموارد اللازمة لتحقيق الأهداف المراد تنفيذها.
• لكن هذا الفن يحتاج إلى قائد قوي يمكنه السيطرة على مرؤوسيه والتأثير عليهم والثقة فيه.
فن الندم
• يقوم القائد بتوبيخ الموظف السيئ ، لكنه لا يقتصر على الموظفين ، ويدرس الخطأ ويحاول تجنبه في الفترات المقبلة.
• يجب أن تكون المعاقبة بعد دراسة الخطأ دراسة جيدة ومعرفة من هو الشخص الخطأ حتى لا يظلم شخصًا آخر.
• زيادة توبيخ الشخص السيئ بسبب خطأه يمكن أن يسبب علاقة عكسية ويؤثر بشكل خطير على الموظف.
• يجب على القائد أن يسأل الشخص الخطأ عن سبب خطأه من أجل منع حدوث الخطأ مرة أخرى في المستقبل وتعلم المبادئ الأساسية للمنظمة وأهدافها بشكل صحيح.
فن العقاب
• يجب أن تكون العقوبة المتكبدة متناسبة مع خطأ الموظف.
• لا يعاقب رئيس أو رئيس مجموعة من الموظفين أمام مرؤوسيه ، مما يؤدي إلى انهيار مبدأ السلطة في المنظمة وقيمة القائد في أعين المرؤوسين.
• هناك أنواع عديدة من العقوبات مثل: نقل الموظف إلى إدارة أو إدارة أخرى ، والانسحاب من عمل أو خطة الموظف ، والتوبيخ، التعرض لخصومات مادية.
• لا ينبغي الجمع بين الموظفين السيئين للقيام بعمل ما. يمكنهم الاجتماع إذا فشلت الخطة الموجودة. في الاتحاد قوة ، وهنا ستنتصر القوة السيئة ، وبالتالي ستنهار أهداف المنظمة.
فن التفاعل مع القادة البارزين
• هذا الفن مهم جدا لتحقيق الأهداف المشتركة للمنظمة ، وفقا للقادة.
• يجتمع القادة البارزون مع المنظمة ويعبر كل منهم عن رأيه حول كيفية تحقيق أهداف المنظمة على المستوى الثانوي أو العالمي.
• يصدرون رأيًا دقيقًا وصحيحًا ، ويأمر كل مرؤوسيه بتحقيق الأهداف المحددة.
• يجب على كل قائد تنفيذ أهدافه بمساعدة مرؤوسيه دون الذهاب إلى الإشراف على تصرفات القادة الآخرين.
• لكن هذا الفن يتطلب ثقة وتفهما كبيرين بين القادة.

اسأل نفسك ، هل أنت قائد؟
هناك العديد من الأسئلة التي تحتاج إلى طرحها على نفسك والإجابة عنها ، والعمل على إيجاد حلول منطقية لتحديد ما إذا كان يمكنك أن تصبح قائدًا ناجحًا أم لا ، وهذه الأسئلة هي:
• هل تستخدم سلطاتك؟
هل يمكنك تطبيق سلطاتك على الموظفين؟
• هل لديك القدرة على التعامل مع الضغوط المفاجئة وحل المشكلات التي تنشأ؟
هل لديك سمات فريدة تتجاوز زملائك القادة؟
• هل لديك حضور مبهج وهل لديك علاقات إنسانية مع بعضها البعض؟
هل يمكنك التركيز عقليًا في جميع الأوقات الصعبة والعادية؟
• هل تعترف بخطأك وتصححه بالحلول المناسبة؟
• هل لديك القدرة على ابتهاج الموظفين وزيادة درجة تفاعلهم مع العمل؟
• هل تقرأ وتعلم نفسك باستمرار في جميع المجالات؟
إذا تمكنت من الإجابة على كل هذه الأسئلة ، فأنت قائد فعال ويمكنك التأثير على جميع موظفيك وعمل الشركة ككل.


تعلم القيادة ليس بالأمر الصعب. يجب على أي شخص يريد أن يكون قائداً فعالاً أن يتطور من خلال القراءة في جميع المجالات التي تزيد من معرفته الثقافية وتطوير مهاراته العلمية والعملية والنفسية ليصبح قائداً متميزاً قادرًا على التأثير على المنظمة والموظفين.

0 تعليقات