خمس خطوات لتخفيف آلام الظهر

خمس خطوات لتخفيف آلام الظهر


تعد آلام الظهر من الامراض الشائعة جداً في عصرنا الحالي، نذكر هنا ألم أسفل الظهر بشكل خاص،  ومشكلتها أنها عادة ما تتحسن خلال بضعة أسابيع أو أشهر، والطامة الكبرى أنه يمكن الشعور به في أي مكان على طول العمود الفقري، من الرقبة لأسفل إلى الوركين، لكن هناك أشياء يمكنك القيام بها للمساعدة في التخفيف منها، ولكن في بعض الأحيان قد يدوم الألم لفترة طويلة أو يستمر في العودة بين الفينة والاخرى ومن هذه الامور نذكر ما يلي :

الخطوة الأولى : وضعية جسمك، أعلم أن هذه ليست المرة الأولى التي تسمع فيها هذه المعلومة، لكن يجب أن تقال مرارا وتكرارا، حيث يجب ملاحظة  ومراقبة وضعياتك في الجلوس والوقوف والنوم وغيرها، إذا لم تكن مستقيمة فابدأ العمل على تثبيتها. فإذا كنت تنام في وضعية  كلتا يديك تحت وسادتك وأنت مستلقي على جانبك، هنا أنت في خطر حيث ستضغط على عصب في رقبتك، إذا بدأ كتف الذراع الذي يصل إلى أعلى في الاسترخاء ويميل بالجسم نحو رأسك أو رقبتك، من الأفضل وضع ذراعك من أعلى يدك على ساقك بينما تكون إحدى يديك تحت وسادتك، وإذا كان بإمكانك شراء بعض الوسائد ذات السمك المختلف تستعملها حسب حاجتك طوال الليل سيكون ذلك أفضل لصحتك.

الخطوة الثانية : مرونة ظهرك عندما تلاحظ أن ظهرك ينفد كثيرًا وتشعر بأعصابك مشدودة، ما يجب عليك فعله هو إعادة العمود الفقري إلى وضعه الطبيعي والمرن لتجنب أي مشاكل صحية او أي تشنجات. إذا كنت تشعر بالألم فضع الثلج على الفور حتى يقلّل الألم، ولا تمارس أي تمارين تحت أي ظرف من الظروف أثناء انتفاخ أو تورم أي من أعصابك!

الخطوة الثالثة : ممارسة يوغا كونداليني، وهذه لا تشبه كل أساليب اليوغا التي قد تراها على التلفزيون، حيث تتميز يوغا كونداليني بتمارين العمود الفقري الجيدة والمفيدة التي تم تطويرها للمساعدة على المرونة و تقوية ظهرك والعضلات المحيطة به، كما أنها هي أداة روحية للمساعدة على التأمل أيضا.

الخطوة الرابعة : إن مفتاح دعم الصحة يتلخص في الحفاظ على المرونة والقوة، أو الدعم الجيد للعضلات في المعدة والظهر، لذلك ينصح الاطباء بممارسة تمارين رياضية وحركات روتينية، كالتمدد أثناء الاستيقاظ من النوم مثلا مما يساعد فقرات الظر على أخذ مكانها الطبيعي، لكن يجب أن تتم كل هذه الأمور ببطء وبوتيرة جسمك، وسيعلمك جسمك بما تشعر به، واعلم أن الألم علامة تحذير.

الخطوة الخامسة : من خلال الضغط على مناطق معينة من الجسم سوف تكتشف موضع الالم خاصة عندما يتعلق الامر بالظهر، ولكن قد تحتاج إلى الحصول على مساعدة مهنية من طبيب أو ممرض أو على الاقل من طرف أحد افراد أسرتك، إذا تم العثور على الالم ولم تنفع معه التمارين والحركات الرياضية، فإن تناول حبوب تسكين الألم أمر لا بأس به عندما تحتاج إليها بالفعل، ولكن تذكر أيضًا أنها لا تعافي من المشكلة بل تسكن الالم فقط.

إن الصحة أكثر من مجرد تناول طعام على سليم، حيث يتعين على المرء أن ينظر في الصحة النفسية، والبيئة المحيطة به في مكان عيشه، والعديد من العوامل الأخرى، وليس من السهل على الطبيب تشخيص المشكلة الكاملة التي تعاني منها وعلاجها، خاصة إذا كانت لها جذور في نفسية الفرد وبقيت دون علاج وتطورت إلى مشكلة مادية جسدية، كما يختلف كل شخص بشكل فريد عن باقي الاشخاص، سواء في طبيعة عمله وكذا بنيته الجسمانية، لذلك لا تفكر أبدًا في ما نجح لشخص آخر وتنتظر أن ينجح معك أيضا،  لكن هذا لا يمنع  الاستعانة  بمعلومات شخص آخر والعمل عليها في برنامجك الصحي الشخصي.

0 تعليقات